plage blanche
مرحبا بك عزيزي الزائر المرجوا منك ان تعرف بنفسك و تدخل المنتدى معنا ان لم يكن لك حساب فإن إدارة منتدى الشاطئ الابيض تتشرف بدعوتك لإنشائه

plage blanche

الشاطئ الأبيض
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شعراء الجاهلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شرتـات
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

تاريخ التسجيل : 25/01/2010
عدد المساهمات : 261
نقاط : 14867

مُساهمةموضوع: شعراء الجاهلية   الثلاثاء 04 يناير 2011, 17:17

السلام عليكم ورحمة الله
سنحاول إنشاء الله إدراج شعراء الجاهلية



. الشـــنفري: هو ثابت بن اوس الازدي والشنفري لقب له لعظم شفتيه.

. امـرؤ القــيس: هوامرؤ القيس بن حجر الكندي ولقبه الملك الضليل.

. طرفه بن العــبد: هو عمرو بن العبد البكري وطرفه لقب غلب عليه.


. عنــــتره: هو عنتره بن شداد بن عمرو،وقيل بن شداد بن معاويه ابن قراد العبسي.

. الحارث بن حلزه: هو ابو ظليم الحرث بن حلّزه بن مكروه بن يشكر البكري.

. الخنساء:هي تماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد من بني سليم.

. عـــمرو بن كلثوم: هو عمروبن كلثوم بن مالك بن عتّاب التغلبي.

. المهــــلهل: هوابو ليلى عدي بن ربيعه التغلبي.

. لــــبيد: هو ابو عقيل لبيد بن ربيعه العامري

. النابغه الذبياني: هو زياد بن معاويه بن ضباب.

. الاعشى الاكبر: هو ميمون بن قيس بن جندل.

. الحطيئه: هو جرول بن اوس بن مالك العبسي

. زهـــــير: هو زهير بن ابي سلمى.



الشنفري


عمرو بن مالك الأزدي، من قحطان.
شاعر جاهلي، يماني، من فحول الطبقة الثانية وكان من فتاك العرب وعدائيهم، وهو أحد الخلعاء الذين تبرأت منهم عشائرهم.
قتلهُ بنو سلامان، وقيست قفزاته ليلة مقتلهِ فكان الواحدة منها قريباً من عشرين خطوة، وفي الأمثال (أعدى من الشنفري). وهو صاحب لامية العرب، شرحها الزمخشري في أعجب العجب المطبوع مع شرح آخر منسوب إلى المبرَّد ويظن أنه لأحد تلاميذ ثعلب.
وللمستشرق الإنكليزي ردهوس المتوفي سنة 1892م رسالة بالانكليزية ترجم فيها قصيدة الشنفري وعلق عليها شرحاً وجيزاً .

ومن اروع قصائده

أقيموا بني أمي ، صدورَ مَطِيكم ~~~فإني ، إلى قومٍ سِواكم لأميلُ !
فقد حمت الحاجاتُ ، والليلُ مقمرٌ~~~ وشُدت ، لِطياتٍ ، مطايا وأرحُلُ؛
وفي الأرض مَنْأىً ، للكريم ، عن الأذى~~~ وفيها ، لمن خاف القِلى ، مُتعزَّلُ
لَعَمْرُكَ ، ما بالأرض ضيقٌ على أمرئٍ ~~~سَرَى راغباً أو راهباً ، وهو يعقلُ
ولي ، دونكم ، أهلونَ : سِيْدٌ عَمَلَّسٌ~~~ وأرقطُ زُهلول وَعَرفاءُ جيألُ
هم الأهلُ . لا مستودعُ السرِّ ذائعٌ~~~ لديهم ، ولا الجاني بما جَرَّ ، يُخْذَلُ
وكلٌّ أبيٌّ ، باسلٌ . غير أنني~~~ إذا عرضت أولى الطرائدِ أبسلُ
وإن مدتْ الأيدي إلى الزاد لم أكن~~~ بأعجلهم ، إذ أجْشَعُ القومِ أعجل
وماذاك إلا بَسْطَةٌ عن تفضلٍ ~~~عَلَيهِم ، وكان الأفضلَ المتفضِّلُ
وإني كفاني فَقْدُ من ليس جازياً ~~~بِحُسنى ، ولا في قربه مُتَعَلَّلُ
ثلاثةُ أصحابٍ : فؤادٌ مشيعٌ ،~~~ وأبيضُ إصليتٌ ، وصفراءُ عيطلُ
هَتوفٌ ، من المُلْسِ المُتُونِ ، يزينها~~~ رصائعُ قد نيطت إليها ، ومِحْمَلُ
إذا زلّ عنها السهمُ ، حَنَّتْ كأنها~~~ مُرَزَّأةٌ ، ثكلى ، ترِنُ وتُعْوِلُ

الى اخر القصيدة
يقولون ان بني سلامان سبت الشنفري وهو غلام فجعله الذي سباه في بهمه يرعاها مع ابنه له فلما خلا بها ذهبت ليقبلها فصكت وجهه ثم اخبرت اباها فخرج اليه ليقتله فوجده ينشد ابياتا ياسف فيها على ان هذه الفتاه لاتعرف نسبه فساله الرجل عن نسبه فقال الشنفري انا اخو بني الحارث بن ربيعه فقال له لولا اني اخاف ان يقتلني بنو سلامان لانكحتك بنتى فقال علي ان قتلوك ان اقتل بك مئة رجل منهم فانكحه ابنته وخلى سبيله فشدت بنو سلامان خلافه على الرجل فقتلوه ثم اخذ يوفي بوعده فيغزو بني سلامان ويقتلهم

تحياتي للجميع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
wald alment
عضو فضي
عضو فضي
avatar

تاريخ التسجيل : 24/02/2010
عدد المساهمات : 373
نقاط : 14793

مُساهمةموضوع: رد: شعراء الجاهلية   الخميس 06 يناير 2011, 13:47

مشكور شرتات ونتمنى ان يكون هذا الباب خاص بالشعر الجاهلي وطبقاته
وكل شعراء الجاهلية وبعض حكاياته واخبارهم المسلية والشيقة وبعض تواريخ العرب ووقائعهم
والشكر للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شرتـات
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

تاريخ التسجيل : 25/01/2010
عدد المساهمات : 261
نقاط : 14867

مُساهمةموضوع: رد: شعراء الجاهلية   الخميس 06 يناير 2011, 16:50

السلام عليكم
شكرا ولد المنت على الرد

شاعرنا اليوم هو أمرؤ القيس

أمرؤ القيس

امرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي.
شاعر جاهلي، أشهر شعراء العرب على الإطلاق، يماني الأصل، مولده بنجد، كان أبوه ملك أسد وغطفان وأمه أخت المهلهل الشاعر.
قال الشعر وهو غلام، وجعل يشبب ويلهو ويعاشر صعاليك العرب، فبلغ ذلك أباه، فنهاه عن سيرته فلم ينته، فأبعده إلى حضرموت، موطن أبيه وعشيرته، وهو في نحو العشرين من عمره.
أقام زهاء خمس سنين، ثم جعل ينتقل مع أصحابه في أحياء العرب، يشرب ويطرب ويغزو ويلهو، إلى أن ثار بنو أسد على أبيه فقتلوه، فبلغه ذلك وهو جالس للشراب فقال:
رحم الله أبي! ضيعني صغيراً وحملني دمه كبيراً، لا صحو اليوم ولا سكر غداً، اليوم خمر وغداً أمر. ونهض من غده فلم يزل حتى ثأر لأبيه من بني أسد، وقال في ذلك شعراً كثيراً
كانت حكومة فارس ساخطة على بني آكل المرار (آباء امرؤ القيس) فأوعزت إلى المنذر ملك العراق بطلب امرئ القيس، فطلبه فابتعد وتفرق عنه أنصاره، فطاف قبائل العرب حتى انتهى إلى السموأل، فأجاره ومكث عنده مدة.
ثم قصد الحارث بن أبي شمر الغساني والي بادية الشام لكي يستعين بالروم على الفرس فسيره الحارث إلى قيصر الروم يوستينيانس في القسطنطينية فوعده وماطله ثم ولاه إمارة فلسطين، فرحل إليها، ولما كان بأنقرة ظهرت في جسمه قروح، فأقام فيها إلى أن مات.
فله اشعار كثيرة من بين قصائده {معلقة}

قفا نبك من ذِكرى حبيب ومنزل~~~ بسِقطِ اللِّوى بينَ الدَّخول فحَوْملِ
فتوضح فالمقراة لم يَعفُ رسمهاَ~~~ لما نسجتْها من جَنُوب وشمالِ
ترى بَعَرَ الأرْآمِ في عَرَصاتِها ~~~وقيعانها كأنه حبَّ فلفل
كأني غَداة َ البَيْنِ يَوْمَ تَحَمَلّوا ~~~لدى سَمُراتِ الحَيّ ناقِفُ حنظلِ
وُقوفاً بها صَحْبي عَليَّ مَطِيَّهُمْ~~~ يقُولون لا تهلكْ أسى ً وتجمّل
وإنَّ شفائي عبرة ٌ مهراقة ٌ ~~~فهلْ عند رَسمٍ دارِسٍ من مُعوَّلِ
كدأبكَ من أمِّ الحويَرثِ قبلها ~~~وجارتها أمَّ الربابِ بمأسل
فَفاضَت دُموعُ العَينِ مِنّي صَبابَةً ~~~عَلى النَحرِ حَتّى بَلَّ دَمعِيَ مِحمَلي
ألا ربَّ يومٍ لك مِنْهُنَّ صالح ~~~ولا سيّما يومٍ بدارَة ِ جُلْجُلِ
ويوم عقرتُ للعذارى مطيتي ~~~فيا عَجَباً من كورِها المُتَحَمَّلِ
فظلَّ العذارى يرتمينَ بلحمها ~~~وشحمٍ كهداب الدمقس المفتل
ويوم دخلتُ الخدرِ خدر عنيزة~~~ فقالت لك الويلات إنكَ مُرجلي
تقولُ وقد مالَ الغَبيطُ بنا معاً ~~~عقرت بعيري يا امرأ القيس فانزلِ
فقُلتُ لها سيري وأرْخي زِمامَهُ~~~ ولا تُبعديني من جناك المعللِ
فمِثلِكِ حُبْلى قد طَرَقْتُ ومُرْضعٍ~~~ فألهيتُها عن ذي تمائمَ محول
إذا ما بكى من خلفها انْصَرَفَتْ لهُ~~~ بشِقٍّ وَتحتي شِقُّها لم يُحَوَّلِ
ويوماً على ظهر الكثيبِ تعذَّرت~~~ عَليّ وَآلَتْ حَلْفَة ً لم تَحَلَّلِ
أفاطِمُ مهلاً بعض هذا التدلل~~~ وإن كنتِ قد أزمعت صرمي فأجملي
وَإنْ تكُ قد ساءتكِ مني خَليقَة ٌ~~~ فسُلّي ثيابي من ثيابِكِ تَنْسُلِ
أغَرّكِ مني أنّ حُبّكِ قاتِلي~~~ وأنكِ مهما تأمري القلب يفعل
ومَا ذَرَفَتْ عَيْناكِ إلا لتَضْرِبي~~~ بسَهمَيكِ في أعشارِ قَلبٍ مُقَتَّلِ
و بيضة ِ خدر لا يرامُ خباؤها ~~~تَمَتّعتُ من لَهْوٍ بها غيرَ مُعجَلِ
تجاوزْتُ أحْراساً إلَيها ومَعْشَراً~~~ عليّ حِراساً لو يُسروّن مقتلي
إذا ما الثريا في السماء تعرضت~~~ تعرضَ أثناء الوشاح المفصَّلِ
فجِئْتُ وقد نَضَّتْ لنَوْمٍ ثيابَها~~~ لدى السِّترِ إلاَّ لِبْسَة َ المُتَفَضِّلِ
فقالت يمين الله ما لكَ حيلة ٌ~~~ وما إن أرى عنك الغواية َ تنجلي
خَرَجْتُ بها أمشي تَجُرّ وَراءَنا~~~ على أثَرَيْنا ذَيْلَ مِرْطٍ مُرَحَّلِ
فلما أجزْنا ساحة الحيِّ وانتحى~~~ بنا بطنُ خَبْتٍ ذي حِقافٍ عَقَنْقَلِ
هصرتُ بِفودي رأسها فتمايلت~~~ عليَّ هضيمَ الكَشحِ رِيّا المُخَلخَلِ
إِذا اِلتَفَتَت نَحوي تَضَوَّعَ ريحُها ~~~نَسيمَ الصَبا جاءَت بِرَيّا القَرَنفُلِ
مُهَفْهَفَة ٌ بَيْضاءُ غيرُ مُفاضَة ٍ~~~ ترائبها مصقولة ٌ كالسجنجل
كِبِكْرِ المُقاناة ِ البَياضِ بصُفْرَة ٍ ~~~غذاها نميرُ الماء غير المحللِِ
تصد وتبدي عن أسيلٍ وتتَّقي~~~ بناظرَة ٍ من وَحش وَجْرَة َ مُطفِلِ
وجيد كجيد الرئم ليس بفاحِش~~~ إذا هيَ نَصّتْهُ وَلا بمُعَطَّلِ
وَفَرعٍ يَزينُ المَتنَ أَسوَدَ فاحِمٍ~~~ أَثيثٍ كَقِنوِ النَخلَةِ المُتَعَثكِلِ
غَدائِرُها مُستَشزِراتٌ إِلى العُلا~~~ تَضِلُّ العِقاصَ في مُثَنّىً وَمُرسَلِ
وكشح لطيف كالجديل مخصر~~~ وساق كأنبوبِ السقي المُذلل
وَتَعْطو برخَصٍ غيرِ شَثْنٍ كأنّهُ ~~~أساريعُ ظبي أو مساويكُ إسحلِ
تُضيء الظلامَ بالعشاء كأنها ~~~منارة ُ ممسى راهب متبتل
وَتُضْحي فَتِيتُ المِسكِ فوق فراشها~~~ نؤومُ الضُّحى لم تَنْتَطِقْ عن تَفضُّلِ
إلى مثلها يرنو الحليمُ صبابة~~~ إذا ما اسبكَرّتْ بينَ درْعٍ ومِجْوَلِ
تَسَلَّت عِماياتُ الرِجالِ عَنِ الصِبا ~~~وَلَيسَ فُؤادي عَن هَواكِ بِمُنسَلِ
ألا رُبّ خَصْمٍ فيكِ ألْوَى رَدَدتُه~~~ نصيح على تعذَاله غير مؤتل
وليل كموج البحر أرخى سدولهُ ~~~عليَّ بأنواع الهموم ليبتلي
فَقُلْتُ لَهُ لما تَمَطّى بصلبه ~~~وأردَف أعجازاً وناءَ بكلْكلِ
ألا أيّها اللّيلُ الطّويلُ ألا انْجَلي~~~ بصُبْحٍ وما الإصْباحَ مِنك بأمثَلِ
فيا لكَ من ليلْ كأنَّ نجومهُ~~~ بكل مغار الفتل شدت بيذبلِ
كأن الثريا علِّقت في مصامها ~~~بأمْراسِ كتّانٍ إلى صُمّ جَندَلِ
وَقَد أَغتَدي وَالطَيرُ في وُكُناتِها~~~ بِمُنجَرِدٍ قَيدِ الأَوابِدِ هَيكَلِ
مِكَرٍّ مِفَرٍّ مُقبِلٍ مُدبِرٍ مَعاً ~~~كَجُلمودِ صَخرٍ حَطَّهُ السَيلُ مِن عَلِ
كُمَيتٍ يَزِلُّ اللِبدُ عَن حال مَتنِهِ ~~~كَما زَلَّتِ الصَفواءُ بِالمُتَنَزَّلِ
مسحٍّ إذا ما السابحاتُ على الونى~~~ أثرنَ غباراً بالكديد المركل
على العقبِ جيَّاش كأن اهتزامهُ~~~ إذا جاش فيه حميُه غَليُ مِرْجلِ
يطيرُ الغلامُ الخفُّ على صهواته~~~ وَيُلْوي بأثْوابِ العَنيفِ المُثقَّلِ
دَريرٍ كَخُذْروفِ الوَليدِ أمَرّهُ ~~~تقلبُ كفيهِ بخيطٍ مُوصلِ
لهُ أيطلا ظبيٍ وساقا نعامة~~~ وإرخاء سرحانٍ وتقريبُ تنفلِ
كأن على الكتفين منه إذا انتحى~~~ مَداكَ عَروسٍ أوْ صَلاية َ حنظلِ
وباتَ عَلَيْهِ سَرْجُهُ وَلجامُهُ ~~~وباتَ بعيني قائماً غير مرسل
فعنَّ لنا سربٌ كأنَّ نعاجَه ~~~عَذارَى دَوارٍ في مُلاءٍ مُذَيَّلِ
فأدبرنَ كالجزع المفصل بينه~~~ بجيدِ مُعَمٍّ في العَشيرَة ِ مُخْوَلِ
فألحَقَنا بالهادِياتِ وَدُونَهُ ~~~جواحِرها في صرة ٍ لم تزيَّل
فَعادى عِداءً بَينَ ثَوْرٍ وَنَعْجَة ٍ~~~ دِراكاً ولم يَنْضَحْ بماءٍ فيُغسَلِ
وظلّ طُهاة ُ اللّحمِ من بينِ مُنْضِجٍ ~~~صَفيفَ شِواءٍ أوْ قَديرٍ مُعَجَّلِ
ورُحنا راحَ الطرفُ ينفض رأسه ~~~متى ما تَرَقَّ العينُ فيه تَسَفَّلِ
كأنَّ دماءَ الهادياتِ بنحره ~~~عُصارة ُ حِنّاءٍ بشَيْبٍ مُرْجّلِ
وأنتَ إذا استدبرتُه سدَّ فرجه ~~~بضاف فويق الأرض ليس بأعزل
أحار ترى برقاً أريك وميضه~~~ كلمع اليدينِ في حبي مُكلل
يُضيءُ سَناهُ أوْ مَصَابيحُ راهِبٍ~~~ أهان السليط في الذَّبال المفتَّل
قعدت له وصحيبتي بين حامر~~~ وبين اكام بعدم متأمل
وأضحى يسحُّ الماء عن كل فيقة~~~ يكبُّ على الأذقان دوحَ الكنهبل
وتيماءَ لم يترُك بها جِذع نخلة ~~~ وَلا أُطُماً إلا مَشيداً بجَنْدَلِ
كأن ذرى رأس المجيمر غدوة ً ~~~ من السَّيلِ وَالأغْثاء فَلكة ُ مِغزَلِ
كأنَّ أباناً في أفانينِ ودقهِ ~~~ كَبيرُ أُناسٍ في بِجادٍ مُزَمَّلِ
وَألْقى بصَحْراءِ الغَبيطِ بَعاعَهُ ~~~ نزول اليماني ذي العياب المخوَّل
كَأَنَّ سِباعاً فيهِ غَرقى غُدَيَّةً ~~~ بِأَرجائِهِ القُصوى أَنابيشُ عَنصُلِ
على قَطَنٍ بالشَّيْمِ أيْمَنُ صَوْبهِ ~~~ وَأيْسَرُهُ عَلى السّتارِ فَيَذْبُلِ
وَأَلقى بِبَيسانَ مَعَ اللَيلِ بَركَهُ ~~~ فَأَنزَلَ مِنهُ العَصمَ مِن كُلِّ مَنزِلِ


ويقول|

قفا نبك من ذكرى حبيب وعرفان~~~ وَرَسْمٍ عَفتْ آياتُه مُنذُ أزْمَانِ
أتت حججٌ بعدي عليها فأصبحت~~~ كخطٍّ زبور في مصاحف رهبان
ذكَرْتُ بها الحَيَّ الجَميعَ فَهَيّجَتْ ~~~عقابيل سقم من ضمير وأشجان
فَسَحّتُ دُموعي في الرِّداءِ كأنّهَا ~~~كُلى ً من شَعِيبٍ ذاتُ سَحٍّ وَتَهْتانِ
إذا المرءُ لم يخزن عليه لسانه ~~~فَلَيْسَ على شَيْءٍ سِوَاهُ بخَزّانِ
فإما تريني في رحالة جابر ~~~ على حرج كالقرّ تخفقُ اكفاني
فَيا رُبّ مَكرُوبٍ كَرَرْتُ وَرَاءَهُ~~~ وعانٍ فككت الغلَّ عنه ففداني
وَفِتيانِ صِدْقٍ قد بَعَثْتُ بسُحرَة ٍ ~~~فقاموا جَميعاً بَينَ عاثٍ وَنَشْوَانِ
وَخَرْقٍ بَعِيدٍ قد قَطَعْتُ نِيَاطَهُ ~~~على ذاتِ لَوْتٍ سَهوَة ِ المشْيِ مِذعانِ
وغيث كألوان الفنا قد هبطتهُ ~~~تعاونَ فيه كلّ أوطفَ حنانِ
على هَيكَلٍ يُعْطِيكَ قبلَ سُؤالِهِ ~~~أفانينَ جري غير كزّ ولا وانِ
كتَيسِ الظِّباءِ الأعفَرِ انضَرَجَتْ له~~~ عقابٌ تدلت من شماريخ ثهلان
وَخَرْقٍ كجَوْفِ العيرِ قَفرٍ مَضَلّة ٍ ~~~قطعتُ بسام ساهِم الوجهُ حسان
يدافعُ أعطافَ المطايا بركنه ~~~كما مال غصْنٌ ناعمٌ فوْق أغصَانِ
وَمَجْرٍ كَغُلاّنِ الأنَيْعِمِ بَالِغٍ~~~ دِيَارَ العَدُوّ ذي زُهَاءٍ وَأرْكَانِ
وَحَتَّى تَرَى الجَونَ الَّذي كانَ بادِناً ~~~عَلَيْهِ عَوَافٍ مِنْ نُسُورٍ وَعِقْبانِ


......................................................................................

يَا دَارَ مَاوِيّة َ بِالحَائِلِ~~~ فَالسَّهْبِ فَالخَبْتَينِ من عاقِل
صَمَّ صَدَاهَا وَعَفَا رَسْمُهَا~~~ واسعجمت عن منطق السائل
قولا لدودانَ عبيد العصا ~~~ ما غركم بالاسد الباسل
قد قرتِ العينانِ من مالكٍ ~~~ ومن بني عمرو ومن كاهل
ومن بني غنم بن دودان إذ ~~~ نقذفُ أعلاهُم على السافل
نطعنهم سُلكى وملوجة ً~~~ لفتكَ لأمينِ على نابل
إذْ هُنّ أقسَاطٌ كَرِجْلِ الدَّبى~~~ أو كقطا كاظمة َ الناهلِ
حَتى تَرَكْنَاهُمْ لَدَى مَعْرَكٍ ~~~أرْجُلُهْمْ كالخَشَبِ الشّائِلِ
حَلّتْ ليَ الخَمرُ وَكُنتُ أمْرَأً~~~ عَنْ شُرْبهَا في شُغُلٍ شَاغِلِ
فَاليَوْمَ أُسْقَى غَيرَ مُسْتَحْقِبٍ~~~ إثماً من الله ولا واغلِ


||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||||

أيا هِندُ، لا تَنْكِحي بوهَة ً~~~ عَلَيْهِ عَقيقَتُهُ، أحْسَبا
مُرَسَّعة ٌ بينَ أرْساغِهِ~~~ به عَسَمٌ، يَبْتَغي أرْنَبا
ليجعلَ في رجلهِ كعبها ~~~حذارَ المنية ِ أن يعطبا
ولستُ بخذرافة في القعود~~~ ولستُ بطياخة أخدبا
ولست بذي رثية إمر~~~ إذا قيد مستكرهاً أصحبا
وقالت بنفسي شباب له~~~ ولمته قبل أن يشجبا
وإذ هي سوداء مثل الفحيم~~~ تغشى المطانَب والمنكبا




أجارتنا إن المزار قريب ~~~ وإني مقيم ما أقام عسيب
اجارتنا ان الخطوب تنوب~~~ واني مقيم ماأقام عسيب
اجارتنا انا غريبان هاهنا ~~~ وكل غريب للغريب نسيب
فأن تصلينا فالقرابة بيننا ~~~ وان تصرمينا فالغريب غريب
اجارتنا مافات ليس يؤؤب ~~~وماهو آت في الزمان قريب
وليس غريبا من تناءت دياره ~~~ولكن من وارى التراب غريب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
wald alment
عضو فضي
عضو فضي
avatar

تاريخ التسجيل : 24/02/2010
عدد المساهمات : 373
نقاط : 14793

مُساهمةموضوع: رد: شعراء الجاهلية   السبت 08 يناير 2011, 13:58

شكرا استاذنا شرتات على العمل

اقتباس :
أجارتنا إن المزار قريب ~~~ وإني مقيم ما أقام عسيب
اجارتنا ان الخطوب تنوب~~~ واني مقيم ماأقام عسيب
اجارتنا انا غريبان هاهنا ~~~ وكل غريب للغريب نسيب
فأن تصلينا فالقرابة بيننا ~~~ وان تصرمينا فالغريب غريب
اجارتنا مافات ليس يؤؤب ~~~وماهو آت في الزمان قريب
وليس غريبا من تناءت دياره ~~~ولكن من وارى التراب غريب
وجميلة زخرفة الطرح الذي كتبته
القصيدة التي ارودت اقتباسا من الشعر الرائع لما فيها من صدق تعجبني كثيرا
ونرجو منك ايراد مزيد من شعر امرؤ القيس للفائدة والمرجعية
وتحياتي لك و تشكراتي على العمل الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sahrawi
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل : 20/02/2010
عدد المساهمات : 43
نقاط : 14377
العمر : 29
الموقع : guelmim

مُساهمةموضوع: رد: شعراء الجاهلية   السبت 08 يناير 2011, 14:18

hola a todos
Chertat gracias al trabajo y continuó
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شرتـات
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

تاريخ التسجيل : 25/01/2010
عدد المساهمات : 261
نقاط : 14867

مُساهمةموضوع: رد: شعراء الجاهلية   الأحد 09 يناير 2011, 18:03

السلام عليكم

شكرا اخوتي على الردود

سنحاول ادراج بعض من شعر أمرؤ القيس تلبية لولد المنت فقصائده كثيرة

لمن الديار غشيتها بسحام

لمن الديار غشيتها بسحام~~~ فَعَمَايَتَينِ فَهَضْبِ ذِي أقْدَامِ
فصفا الاطيطِ فصاحتين فغاضرٍ~~~ تَمْشِي النّعَاجُ بِهَا مَعَ الآرَامِ
دَارٌ لِهنْدٍ وَالرَّبَابِ وَفَرْتَنى ~~~ولميس قبل حوادث الأيام
عوجا على الطلل المحيل لعلنا ~~~نبكي الديار كما بكى ابن خذام
أو ما ترى أضغانهن بواكراً ~~~كالنّخلِ من شَوْكانَ حينَ صِرَامِ
حوراً تعللُ بالعبير جلودها~~~ وَأنَا المُعَالي صَفْحَة َ النُّوّامِ
فَظَلِلْتُ في دِمَنِ الدّيَارِ كَأنّني~~~ نَشْوَانُ بَاكَرَهُ صَبُوحُ مُدَامِ
أنفٍ كلونِ دم الغزال معتق ~~~من خَمرِ عانَة َ أوْ كُرُومِ شَبَامِ
وكأن شاربها أصاب لسانهُ~~~ مومٌ يخالطُ جسمه بسقام
ومجدة نسأتها فتكمشت~~~ رنكَ النعامة في طريق حام
تخذي على العلاتِ سامٍ رأسها~~~ روعاء منسمها رثيم دام
جالت لتصرعني فقلتُ لها اقصري~~~ إني امرءٌ صرعي عليك حرام
فجزيتِ خيرَ جزاء ناقة واحدٍ~~~ وَرَجَعْتِ سَالِمَة َ القَرَا بِسَلامِ
وكأنما بدرٌ وصيلُ كتيفة ٍ ~~~وَكَأنّمَا مِنْ عَاقِلٍ أرْمَامُ
أبلغ سبيعاً أن عرضت رسالة~~~ إني كَهَمّكَ إنْ عَشَوْتُ أمَامي
أقْصِرْ إلَيْكَ مِنَ الوَعِيدِ فَأنّني~~~ مِمّا أُلاقي لا أشُدّ حِزَامي
وأنا المبنهُ بعدَ ما قد نوّموا~~~ وأنا المعالنُ صفحة َ النوام
وأنا الذي عرفت معدٌ فضلهُ~~~ ونشدتُ عن حجر ابن أمِّ قطام
وَأُنَازِلُ البَطَلَ الكَرِية َ نِزَالُهُ ~~~وإذا أناضلُ لا تطيشُ سهامي
خالي ابن كبشة قد علمت مكانهُ~~~ وَأبُو يَزِيدَ وَرَهْطُهُ أعْمَامي
وَإذَا أذِيتُ بِبَلْدَة ٍ وَدّعْتُهَا~~~ ولا أقيم بغير دار مقام




إن بني عوف ابتنوا حسباً

إن بني عوف ابتنوا حسباً~~~ ضيعه الدخالون إذا غدروا
أدوا إلى جارهم خفارته ~~~ولم يضع بالمغيب من نصروا
لم يفعلوا فعلِِ آل حنظلة ~~~ٍ إنهم جير بئس ما ائتمروا
لا حِمْيَرِيٌّ وَفَى وَلا عَدَسٌ ~~~ولا است عيرٍ يحكها الثفرُ
لَكِنْ عُوَيْرٌ وَفَء بِذِمّتِهِ ~~~لا عور شانهُ ولا قِصر




رب خطبة مسحنفره - وطعنة مثعنجرة
وجفنة متحيرة - حلت بأرض أنقرة


كانت هذه آخر كلماته عندما لبس الثوب المسموم ومات بعد حين

دمتم في حفظ الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
wald alment
عضو فضي
عضو فضي
avatar

تاريخ التسجيل : 24/02/2010
عدد المساهمات : 373
نقاط : 14793

مُساهمةموضوع: رد: شعراء الجاهلية   الإثنين 10 يناير 2011, 13:29

خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ امرؤ القيس وما ادراك ما امرؤ القيس
ودائما نسمع قصيدة يقال انها لمرؤ القيس
تعلق قلبي طفلة عربية ..... تنعم في الديباج والحلي والحلل
هل هذه القصيدة له حقا وما حقيقتها

Question Question Question Question Question Question Question Question Question Question
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شرتـات
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

تاريخ التسجيل : 25/01/2010
عدد المساهمات : 261
نقاط : 14867

مُساهمةموضوع: رد: شعراء الجاهلية   الأربعاء 12 يناير 2011, 17:42

السلام عليكم

شكرا اخينا ولد المنت على الرد

قالو انها ونسبت الى أمرؤ القيس قصيدة جميلة غنى بها كثير من المغنيين
وانا على ما اضن انها له لأنك عندما تقرأ القصيدة تلاحظ ان هناك شبه مع قصائده والله اعلم


...................................................................................................................

لمـن طلـلٌ بيـن الجُديـةِ والجَـبـل~~~ْمحَلّ قديمُ العهـد طالـتْ بـه الطٌّـولْ
عفا غيَر مرتـادٍ ومـرّ كسُـرْ حـوبٍ~~~ومَنُخَفِـض طـامٍ تنَكَّـر واضْمـحَـلّْ
تنطّـح بالأطـلالِ مـنـه مجلـجَـل~~~أحًـمُّ إذا احمومَـتْ سحائبـه انْسجـلْ
فأنبت فيـه مـن غَشَنْـضٍ وَغشْنـض~~~ٍورونَـقِ رَنْـدٍ والَّصلَنْـدَدِ والأََســلْ
وفيـه القَطـاَ والبـومُ وابـن حبَوْكَـل~~~وطيـرُ القطاطـى واليَلنـدَدُ والحَجَـلْ
وَعُنثَـلـةُ والـخَـيُْـوان وبَـرْسَــل~~~ُوَفَْـرخُ فريـقُ والرَّفـلَّـةُ والـرَّفـلْ
وهـامُ وهَمْـهَـامُ وطـالِـعُ أنـجـد~~~ٍوَمُنْحبِـكُ الرّوقْيـنِ فـي سيـره مَيَـلْ
فلمـاّ عرفْـتُ الـداَّر بَعْـدَ توهّـمـىِ~~~تَكفكَف دمعـي فـوقَ خَـدَّىَّ وانْهَمـلْ
فقلت لها يـا دار سلمـى ومـا الـذي~~~تمتّعـتِ لا بُدَّلـتِ يــا دارُ بالْـبَـدَلْ
لقـد طالمـا أَضحيْـتِ قَفْـراً ومأْلفـا~~~ًومنتظراً للحَـىّ مَـنْ حَـلّ أَو رَحَـلْ
ومَـأْوًى لأبكـارٍ حـسـانٍ أوانٍــس~~~ورُبّ فتّـى كالليـثِ مشتهـرِ بَـطَـلْ
لقد كنـت أَسبـى الغِيـد أَمـرد ناشئـا~~~ًويسبيننـى منهـنَّ بـالـدَّلَّ والمُـقَـلْ
ليالِـىَ أسْـبِـى الغانـيـاتِ بجُـمَّـة~~~ِمُعَثْكلـةٍ ســوداء زيَّنـهـا رَجَــلْ
كـأَنَّ قطيـرَ البـانِ فـى عُكُناتِـهـا~~~على مُنْثَنًـى والمنكبيْـن علـى رَطَـلْ
تعـلّـق قلـبـى طفـلـةً عـربـيَّـة~~~ًتنعَّـمُ فـى الديبـاجِ والحَلْـى والحُلَـلْ
لهـا مقلـةُ لـو أَنهَّـا نظـرتْ بـهـا~~~إلى راهـبٍ قـد صـامَ لِلـهِ وابتَهَـلْ
لأصبـح مفتـونـاً معـنّـى بحبَّـهـا~~~كأن لـم يصـم لله يومـاً ولـم يُصَـلّْ
ألاربَّ يـومٍ قــد لـهـوتُ بدَلَّـهـا~~~إذا مـا أبوهـا ليلـةً غـاب أو غَفَـلْ
فقالـت لأتـرابٍ لهـا قــد رميـتـه~~~ُفكيف بـه إن مـات أو كيـف يُحتَْبـلْ
أيخفى لنـا إن كـان فـي الليـل دَفنُْـه~~~فَقُلْـن وَهَـلْ يَخْفَـى الهـلالُ إذا أَفَـلْ
قتلتِ الفتـى الكنـدِىَّ والشاعـرَ الـذَّى~~~أقـرّت لـه الشُّعَّـارُ طـرًّا فيـا لَعَـلّْ
لِمَهْ تقتلـى المشهـور والشاعـر الـذى~~~يفلّـق هامَـات الرجـال بـلا وَجَـلْ
كحلـتِ لـه بسحـر عينيـك مُقـلَـة~~~ًوأسبلتِ فرعاً فـاق مسكـاً إذا انْسَبَـلْ
ألا يابن غَيـلان اقتلـوا بابـن خالِكُـمْ~~~وإلاَّ فمـا أنْتُـمْ قبـيـلُ ولا خَــوَلْ
قتيلُ بوادى الحـبَّ مـن غيـر قاتـل~~~ٍولا ميَّـت يعَـزِى نُهـاكِ ولا زُمــلْ
فتلـك التـي هـام الـفـؤاد بحبّـهـا~~~مهفهفـةُ بيـضـاءُ دٌرّيــة القٌـبَـلْ
ولى ولها فـي النـاس قـولُ وُسمعـة~~~ُولـى ولهـا فـي كـلّ ناحيـةِ مَثَـلْ
رداحُ صَمُوت الحِجـل تمشـى تحَيّـراً~~~وصرّاخة الحِجليْن يصرُخْنَ فـي زَجَـلْ
غموضُ غضوض الحِجل لو أنها مشتبـه~~~ عنـد بـاب الَّسبْسَبيَـن لَلاَنفصـلْ
ألا لا ألا إلاَّ لآِلاء لابِــــــــث~~~ٍولا لا ألا إلاَّ لآِلاء مـــن رَحَـــلْ
فكم كم وكم كم ثم كـم كـم وكـم كـم~~~ْقطعـتُ الفيافـىِ والمَهامـهِ لـم أمـلّْ
وكـاف وكفكـافُ وكـفّـى بكفّـهـا~~~وكافُ كَفوف الوْدقِ من كفّهـا انْهَمـلْ
فلو لو ولَوْ لْو ثـم لَـوْ لَـوْ ولَـوْ لَـوْ~~~دنا دار سلمى كنـتُ أوّلَ مـن وصـلْ
وفى فى وفى فى ثم فى فى وفـى فـى~~~وفى وجْنتَـىْ سلمـى أٌقّبـل لـم أمَـلْ
وسَلْ سل وسَلْ سل ثم سل سل وسل سل~~~وسلْ دارَ سلمى والربـوعَ فكـم أسـلّْ
وشَصْنلْ وشصْنلْ ثم شصنلْ عَشصنَـل~~~ٍعلى حاجَبىْ سلمى يزيـنُ مـع المٌقَـلْ
حجازيـة العينْيـن مكّـيـة الحـشـى~~~عراقيّـة الأطـراف روميّـة الكَـفـلْ
تِهاميّـة الأبــدانِ عبسـيّـة اللَّـمـى~~~خزاعيـةُ الأسنـانِ دٌرَّيــة القُـبَـلْ
فقلـتُ لـهـا أيّ القبـائـل تُنسَـبِـى~~~لعَّلَى بين الناِس في الشَّعـر كَـيْ أسَـلْ
فقـالـت أنــا كنـديّـة عـربـيّـة~~~فقلت لهـا حاشـا وكـلاّ وهـل وبـلْ
فقـالـت أنــا رومـيّـة عجمـيـةُ~~~فقلت لها وَرْخِيزْ بياخُـوش مَـنْ قٌـزَل
ولا عبتُها الشّطْرَنْـج خيلـى تَرادفـتْ~~~وَرُخّـى عليهـا دارَ بالشـاهِ بالعَجَـل
فقالـت ومـا هـذا شَطـارةُ لاعــبٍ~~~ولكنَّ قتل النفـس بالفيـل هُـو الأَجَـلْ
فناصبتُهـا منصـوبَ بالفيـل عاجـلاً~~~من اثنين في تِسْـعٍ بِسِـرعٍ فلـم أمَـلّْ
وقـد كـان لعبـى كـلَّ دَْسـتٍ بقبلـةٍ~~~أقبّـل ثـغـراً كالـهـلال إذا أفَــلْ
فقبّلتـهـا تسـعـاً وتسعـيـن قبـلـةً~~~وواحـدةً أيضـا وكنـت علـى عَجَـلْ
وعانقْتهـا حـتـى تقـطّـع عقـدُهـا~~~وحتى فصوص الطّوْق من جيدها انفصلْ
كأن فصـوصَ الطـوق لمـا تناثـرت~~~ْضياءُ مصابيحٍ تطايـرنَ عـن شُعَـلْ
وآخـر قولـى مثـلُ مـا قـلـت أوّلا~~~ًلمـن طَلـلُ بيـن الجُدَيّـة والجَـبَـلْ

////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////

قصيدة في غاية الروعة بعد معلقته الشهيرة " قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل " مما قيل عن هذه المعلقة أنها الأولى بين المعلقات في الشعر الجاهلي، وقد حظت بإعجاب العديد من الشعراء
إنه أمرؤ القيس الشاعر الذي قال فيه رسوا الله {ص} ذاك رجل مذكور في الدنيا منسي في الآخرة

السلام عليكم ورحمة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
wald alment
عضو فضي
عضو فضي
avatar

تاريخ التسجيل : 24/02/2010
عدد المساهمات : 373
نقاط : 14793

مُساهمةموضوع: رد: شعراء الجاهلية   الأحد 16 يناير 2011, 13:58

تحية للجميع واعتذر عن الغياب الغير طويل كنا مسافرين لتونس شوي
شكرا على القصيدة وهي ليست مثلها من حيث المعنى والحبكة ثم اني سمعت شريط لمغنية قديمة
ربما هذا الجيل لا يعرفها كما لم يسبق لي ان عرفتها لولا صديق المغنية هي هيام يونس ودعك من رشيدة طلال
ذيك ماهي فيها من قربي ولا بعيد
والقصيدة في الكثير من الغزل و القبلات التي فاقت المية100 ..........
الموهيم شكرا وننتظر مزيدك
وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شرتـات
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

تاريخ التسجيل : 25/01/2010
عدد المساهمات : 261
نقاط : 14867

مُساهمةموضوع: رد: شعراء الجاهلية   الإثنين 17 يناير 2011, 08:22

السلام عليكم

شكرا اخي على الردود الجميلة

لي عودة إنشاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شرتـات
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

تاريخ التسجيل : 25/01/2010
عدد المساهمات : 261
نقاط : 14867

مُساهمةموضوع: رد: شعراء الجاهلية   الأربعاء 19 يناير 2011, 18:25

السلام عليكم

تحية طيبة شاعرنا اليوم هو طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد،
شاعر جاهلي من الطبقة الأولى، كان هجاءاً غير فاحش القول، تفيض الحكمة على لسانه في أكثر شعره، ولد في بادية البحرين وتنقل في بقاع نجد.
اتصل بالملك عمرو بن هند فجعله في ندمائه، ثم أرسله بكتاب إلى المكعبر عامله على البحرين وعُمان يأمره فيه بقتله، لأبيات بلغ الملك أن طرفة هجاه بها، فقتله المكعبر شاباً.
من معلقته لِخَولة َ أطْلالٌ بِبُرقَة ِ ثَهمَدِ،

لِخَولة َ أطْلالٌ بِبُرقَة ِ ثَهمَدِ،~~~ تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليدِ
وُقوفاً بِها صَحبي عَلَيَّ مَطيَّهُم~~~ يَقولونَ لا تَهلِك أَسىً وَتَجَلَّدِ
كَأَنَّ حُدوجَ المالِكيَّةِ غُدوَةً~~~ خَلايا سَفينٍ بِالنَواصِفِ مِن دَدِ
عدولية ٌ أو من سفين ابن يامنٍ~~~ يجورُ بها المَّلاح طوراًويهتدي
يشقُّ حبابَ الماءِ حيزومها بها ~~~كما قسَمَ التُّربَ المُفايِلُ باليَدِ
وفي الحيِّ أحوى ينفضُ المردَ شادنٌ~~~ مُظاهِرُ سِمْطَيْ لُؤلُؤٍ وَزَبَرجَدِ
خذولٌ تراعي ربرباً بخميلة ~~~ تَناوَلُ أطرافَ البَريرِ، وتَرتَدي
وتبسمُ عن ألمَى كأنَّ مُنوراً ~~~تَخَلّلَ حُرَّ الرّمْلِ دِعْصٌ له نَدي
سقتهُ إياة ُ الشمس إلا لثاتهُ ~~~أُسف ولم تكدم عليه بإثمدِ
ووجهٌ كأنَّ الشمس ألقت رداءها~~~ عليه، نَقِيَّ اللّونِ لمْ يَتَخَدّدِ
وإنّي لأمضي الهمّ، عند احتِضاره، ~~~بعوجاء مرقالٍ تروحُ وتغتدي
أمونٍ كألواح الإرانِ نصَأْتُها~~~ على لاحب كأنهُ ظهرُ بُرجد
جَماليّة ٍ وجْناءَ تَردي كأنّها ~~~سَفَنَّجَة ٌ تَبري لأزعَرَ أربَدِ
تباري عتاقاً ناجيات وأتبعت~~~ئ وَظيفاً وَظيفاً فَوق مَورٍ مُعبَّدِ
تربعت القفّين في الشول ترتعي~~~ حدائق موليِّ الأسرَّة أغيد
تَريعُ إلى صَوْتِ المُهيبِ، وتَتّقي، ~~~بِذي خُصَلٍ، رَوعاتِ أكلَفَ مُلبِدِ
كأن جناحي مضرحيٍّ تكنّفا ~~~حِفافَيْهِ شُكّا في العَسِيبِ بمَسرَدِ
فَطَوراً به خَلْفَ الزّميلِ، وتارة ً ~~~على حشف كالشنِّ ذاوٍ مجدّد
لها فَخِذانِ أُكْمِلَ النّحْضُ فيهما~~~كأنّهُما بابا مُنِيفٍ مُمَرَّدِ
وطَيُّ مَحالٍ كالحَنيّ خُلوفُهُ،~~~ وأجرِنَة ٌ لُزّتْ بِدَأيٍ مُنَضَّدِ
كَأَنَّ كِناسَي ضالَةٍ يُكنِفانِها ~~~وَأَطرَ قِسيٍّ تَحتَ صُلبٍ مُؤَيَّدِ
لَها مِرفَقانِ أَفتَلانِ كَأَنَّها ~~~تَمُرُّ بِسَلمَي دالِجٍ مُتَشَدَّدِ
كقنطرة الرُّوميِّ أقسمَ ربها~~~ لتكفننْ حتى تُشادَ بقرمد
صُهابِيّة ُ العُثْنُونِ مُوجَدَة ُ القَرَا ~~~بعيدة ُ وخد الرِّجل موَّراة ُ اليد
أُمرُّتْ يداها فتلَ شزرٍ وأُجنحتْ ~~~لها عَضُداها في سَقِيفٍ مُسَنَّدِ
جنوحٌ دقاقٌ عندلٌ ثم أُفرعَتْ~~~ لها كتفاها في معالى ً مُصعَد
كأن عُلوبَ النّسع في دأياتها ~~~مَوَارِدُ مِن خَلْقاءَ في ظَهرِ قَردَدِ
تَلاقَى ، وأحياناً تَبينُ كأنّها ~~~بَنائِقُ غُرٌّ في قميصٍ مُقَدَّدِ
وأتْلَعُ نَهّاضٌ إذا صَعّدَتْ به~~~ كسُكان بوصيٍّ بدجلة َ مُصعِد
وجمجمة ٌ مثلُ العَلاة كأنَّما ~~~وعى الملتقى منها إلى حرف مبرَد
وخدٌّ كقرطاس الشآمي ومشْفَرٌ~~~ كسَبْتِ اليماني قدُّه لم يجرَّد
وعينان كالماويتين استكنَّتا ~~~بكهْفَيْ حِجاجَيْ صخرة ٍ قَلْتِ مورد
طَحُورانِ عُوّارَ القذى ، فتراهُما ~~~كمكحولَتي مذعورة أُمِّ فرقد
وصادِقَتا سَمْعِ التوجُّسِ للسُّرى~~~ لِهَجْسٍ خَفِيٍّ أو لصَوْتٍ مُندِّد
مُؤلَّلتانِ تَعْرِفُ العِتقَ فِيهِما، ~~~كسامعتيْ شاة بحوْمل مفرد
وَأرْوَعُ نَبّاضٌ أحَذُّ مُلَمْلَمٌ،~~~ كمِرداة ِ صَخرٍ في صَفِيحٍ مُصَمَّدِ
وأعلمُ مخروتٌ من الأنف مارنٌ~~~ عَتيقٌ مَتى تَرجُمْ به الأرض تَزدَدِ
وإنْ شئتُ لم تُرْقِلْ وإن شئتُ أرقَلتْ ~~~مخافة َ مَلويٍّ من القدِّ مُحصد
وإن شِئتُ سامى واسِطَ الكورِ رأسُها~~~ وعامت بضبعيها نجاءَ الخفيْدَدِ
على مثلِها أمضي إذا قال صاحبي ~~~ألا لَيتَني أفديكَ منها وأفْتَدي
وجاشَتْ إليه النّفسُ خوفاً، وخالَهُ~~~ مُصاباً ولو أمسى على غَيرِ مَرصَدِ
إذا القومُ قالوا مَن فَتًى ؟ خِلتُ أنّني~~~ عُنِيتُ فلمْ أكسَلْ ولم أتبَلّدِ
أحَلْتُ عليها بالقَطيعِ فأجذَمتْ،~~~ وقد خبَّ آل الأَمعز المتوقد
فذلك كما ذالت وليدة مجلس~~~ تُري ربّها أذيالَ سَحْلٍ مُمَدَّدِ
ولستُ بحلاّل التلاع مخافة ً ~~~ولكن متى يسترفِد القومُ أرفد
فان تبغني في حلقة القوم تلقَني~~~ وإن تلتمِسْني في الحوانيت تصطد
متى تأتني أصبحتَ كأساً روية ً~~~ وإنْ كنتَ عنها ذا غِنًى فاغنَ وازْدَد
وانْ يلتقِِ الحيُّ الجميع تلاقيني~~~ إلى ذِروة ِ البَيتِ الرّفيع المُصَمَّدِ
نداماي بيضٌ كالنجوم وقينة ٌ ~~~تَروحُ عَلَينا بَينَ بُردٍ ومَجْسَدِ
رَحيبٌ قِطابُ الجَيبِ منها، رقيقَة ٌ~~~ بِجَسّ النّدامى ، بَضّة ُ المُتجرَّدِ
إذا نحنُ قُلنا: أسمِعِينا انبرَتْ لنا ~~~على رِسلها مطروفة ً لم تشدَّد
إذا رَجّعَتْ في صَوتِها خِلْتَ صَوْتَها ~~~تَجاوُبَ أظآرٍ على رُبَعٍ رَدي
وما زال تشرابي الخمور ولذَّتي~~~ وبَيعي وإنفاقي طَريفي ومُتلَدي
إلى أن تَحامَتني العَشيرة كلُّها، ~~~وأُفرِدتُ إفرادَ البَعيرِ المُعَبَّدِ
رأيتُ بني غبراءَ لا يُنكِرونَني، ~~~ولا أهلُ هذاكَ الطرف الممدَّد
ألا أيُّهذا اللائمي أحضرَ الوغى~~~ وأن أشهدَ اللذّات، هل أنتَ مُخلِدي؟
فأن كنتَ لا تستطيع دفع منيَّتي~~~ فدعني أبادرها بما ملكتْ يدي
ولولا ثلاثٌ هُنّ مِنْ عِيشة ِ الفتى ،~~~ وجدِّكَ لم أحفل متى قامُ عوَّدي
فمِنهُنّ سَبْقي العاذِلاتِ بشَرْبَة ٍ ~~~كُمَيْتٍ متى ما تُعْلَ بالماءِ تُزبِد
وكَرّي، إذا نادى المُضافُ، مُحَنَّباً ~~~كسيد الغضا نبّهته المتورِّد
وتقْصيرُ يوم الدَّجن والدَّجنُ مُعجِبٌ ~~~ببهكنة ٍ تحت الخباء المعَّمد
كأنّ البُرينَ والدّمالِيجَ عُلّقَتْ ~~~على عُشَرٍ، أو خِروَعٍ لم يُخَضَّد
كريمٌ يُرَوّي نفسه في حياتِهِ، ~~~ستعلم ان مُتنا غداً أيُّنا الصدي
أرى قَبرَ نَحّامٍ بَخيلٍ بمالِهِ، ~~~كَقَبرِ غَويٍّ في البَطالَة ِ مُفسِدِ
تَرى جُثْوَتَينِ من تُرَابٍ، عَلَيهِما ~~~صَفائِحُ صُمٌّ مِن صَفيحٍ مُنَضَّدِ
أرى الموتً يعتام الكرام ويصطفي ~~~عقيلة مال الفاحش المتشدِّد
أرى العيش كنزاً ناقصاً كل ليلة ٍ ~~~وما تَنقُصِ الأيّامُ والدّهرُ يَنفَدِ
لعمرُكَ إنَّ الموتَ ما أخطأ الفتى~~~ لَكالطِّوَلِ المُرخى وثِنياهُ باليَدِ
فما لي أراني وابنَ عمّي مالِكاً ~~~متى ادن منه ينأى عني ويبعد
يَلومُ وَما أَدري عَلامَ يَلومُني~~~ كَما لامَني في الحَيِّ قُرطُ بنُ مَعبَدِ
وأيأسني من كلِّ خيرٍ طلبتُه ~~~كأنّا وضعناه إلى رمس مُلحَد
على غير شئٍ قلتهُ غير أنني~~~ نَشَدْتُ فلم أُغْفِلْ حَمُولة َ مَعبَد
وقرّبْتُ بالقُرْبى ، وجَدّكَ إنّني ~~~متى يَكُ أمْرٌ للنَّكِيثَة ِ أشهد
وِإن أُدْعَ للجلَّى أكن من حُماتها ~~~وإنْ يأتِكَ الأعداءُ بالجَهْدِ أَجْهَدِ
وإن يَقذِفوا بالقَذع عِرْضَك أسقِهمْ ~~~بشرْبِ حياض الموت قبل التهدُّد
بلا حَدَثٍ أحْدَثْتُهُ، وكَمُحْدِثٍ ~~~هجائي وقذفي بالشكاة ومطردي
فلو كان مولاي امرءاً هو غيره ~~~لَفَرّجَ كَرْبي أوْ لأنْظَرَني غَدي
ولكنّ مولاي امرؤٌ هو خانفي~~~ على الشكرِ والتَّسْآلِ أو أنا مُفتَد
وظلمُ ذوي القربى أشدُّ مضاضة ً~~~ على المرءِ من وَقْعِ الحُسامِ المُهنّد
فذرني وخُلْقي انني لكَ شاكرٌ ~~~ولو حلّ بيتي نائياًعندَ ضرغد
فلو شاءَ رَبي كنتُ قَيْسَ بنَ خالِدٍ،~~~ ولو شاءَ ربي كنتُ عَمْرَو بنَ مَرثَد
فأصبحتُ ذا مال كثيرٍ وزارني ~~~بنونَ كرامٌ سادة ٌ لمسوّد
أنا الرّجُلُ الضَّرْبُ الذي تَعرِفونَهُ ~~~خَشاشٌ كرأس الحيّة المتوقّدِ
فآلَيْتُ لا يَنْفَكُّ كَشْحي بِطانَة ً ~~~لعضْبٍ رقيق الشَّفرتين مهنَّد
حُسامٍ، إذا ما قُمْتُ مُنْتَصِراً به ~~~كَفَى العَودَ منه البدءُ، ليسَ بمِعضَد
أخي ثقة لا ينثَني عن ضريبة~~~ إذا قيلَ:"مهلاً"قال حاجزه:"قَدي"
إذا ابتدرَ القومُ السلاح وجدتني ~~~مَنِيعاً، إذا بَلّتْ بقائِمِهِ يدي
وبرْكٍ هُجود قد أثارت مخافتي~~~ نواديها أمشي بعضب مجرَّد
فَمَرَّت كَهاةٌ ذاتُ خَيفٍ جُلالَةٌ ~~~عَقيلَةُ شَيخٍ كَالوَبيلِ يَلَندَدِ
يقولُ، وقد تَرّ الوَظِيفُ وساقُها:~~~ ألَسْتَ ترى أنْ قد أتَيْتَ بمُؤيِد؟
وقال:ألا ماذا ترون بشارب~~~ شديدٍ علينا بَغْيُهُ، مُتَعَمِّدِ؟
وقالَ ذَرُوهُ إنما نَفْعُها لهُ، ~~~وإلاّ تَكُفّوا قاصِيَ البَرْكِ يَزْدَدِ
فظلَّ الإماء يمتللْن حوارَها ~~~ويُسْعَى علينا بالسّدِيفِ المُسَرْهَدِ
فان مُتُّ فانعنيني بما أنا أهلهُ ~~~وشقّي عليَّ الجيبَ يا ابنة َ معْبد
ولا تَجْعَلِيني كامرىء ٍ ليسَ هَمُّهُ ~~~كهمّي ولا يُغني غنائي ومشهدي
بطيءٍ عنِ الجُلّى ، سريعٍ إلى الخَنى ، ~~~ذلول بأجماع الرجال ملهَّد
فلو كُنْتُ وَغْلاً في الرّجالِ لَضَرّني~~~ عداوة ُ ذي الأصحاب والمتوحِّد
ولكِنْ نَفى عنّي الرّجالَ جَراءتي ~~~عليهِم وإقدامي وصِدْقي ومَحْتِدي
لَعَمْرُكَ، ما أمْري عليّ بغُمّة ٍ~~~ نهاري ولا ليلي على َّ بسرمد
ويومَ حبستُ النفس عند عراكه ~~~حِفاظاً على عَوراتِهِ والتّهَدّد
على مَوطِنٍ يخْشى الفتى عندَهُ الرّدى ،~~~ متى تَعْتَرِكْ فيه الفَرائِصُ تُرْعَد
وأصفرَ مضبوحٍ نظرتُ حواره ~~~على النار واستودعتهُ كفَّ مجمد
ستُبدي لكَ الأيامُ ما كنتَ جاهلاً ~~~ويأتِيكَ بالأخبارِ مَن لم تُزَوّد
ويَأتِيكَ بالأخبارِ مَنْ لم تَبِعْ له ~~~بَتاتاً، ولم تَضْرِبْ له وقْتَ مَوعد






أَسلَمَني قوْمي ولم يغضَبوا

أَسلَمَني قوْمي ولم يغضَبوا ~~~لِسَوْءة ٍ، حلّتْ بهمْ، فادحَهْ
كلُّ خليلٍ كنتُ خاللتُهُ ~~~لا تركَ اللَّهُ له واضِحهْ
كلُّهُمُ اروَغُ من ثعلبٍ ~~~ما أشبهَ اللّيْلَة َ بالبارحَهْ






ولاأغيرُ على الاشعارِ أسرقُها

ولاأغيرُ على الاشعارِ أسرقُها ~~~عنها غَنِيتُ، وشرُّ الناسِ مَن سرَقا
وإنَّ أحسنَ بيتٍ أنتَ قائــــلُهُ ~~~بَيْتٌ يُقــــالُ، إذا إنْشَدتَهُ، صَدَقـــــــــا





إنّي وَجَدِّكَ، ما هَجَوْتُكَ، وَالأ


إنّي وَجَدِّكَ، ما هَجَوْتُكَ، وَالأ ~~~نْصَابِ يُسْفَحُ بَيْنَهُنَّ دَمُ
ولقد هممتُ بذاكَ إذ حُبستْ~~~ وأمرّ دونَ عبيدة َ الوذَمُ
أخشى عقابكَ إن قدرتَ ولم ~~~أغْدِرْ فيُؤثَرَ بيننا الكَلِمُ


تحياتي الى فرصة قادمة بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شرتـات
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

تاريخ التسجيل : 25/01/2010
عدد المساهمات : 261
نقاط : 14867

مُساهمةموضوع: رد: شعراء الجاهلية   السبت 22 يناير 2011, 17:22

السلام عليكم
طرفة بن العبد
وتذكر كتب الأدب أن طرفة كان معتداً بنفسه متشوقا بها واثقاً منها مترفعاً إلا عن الملوك يرجوهم ويهجوهم في آن واحد، كما كان ميالا إلى اللهو ومعاقرة الخمرة، ومنفقاً ماله عليهما وعلى ملذاته، وصاحب شخصية واضحة تظهر بكل تفاصيلها في شعره،

فليتَ لنا، مَكانَ المَلْكِ عَمْرٍو،

فليتَ لنا، مَكانَ المَلْكِ عَمْرٍو،~~~ رغوثاً حولَ قبّتِنَا تخورُ
مِنَ الزَّمِرَاتِ، أسْبَلَ قادِماها،~~~ وضَرّتُها مُرَكَّنَة ٌ دَرُورُ
يُشارِكُنا لنا رَخِلانِ فيها،ْ~~~ وتعلوها الكباشُ فما تنورُ
لعمركَ إنَّ قابوسَ بنَ هندٍْْْ~~~ لَيَخْلِطُ مُلْكَهُ نُوكٌ كثيرُ
قسمتَ الدّهرَ في زمنٍ رخيٍّ ~~~كذاكَ الحُكْمُ يَقْصِدُ أوْ يَجورُ
لنا يومٌ وللكروانِ يومٌ ~~~تَطِيرُ البائِساتُ ولا نَطِيرُ
فأمّا يَوْمُهُنّ، فيَوْمُ نَحْسٍ، ~~~تُطَارِدُهُنّ بالحَدَبِ الصّقُورُ
وأمَّا يومُنا فنظلُّ ركباً ~~~وُقوفاً، ما نَحُلُّ وما نَسِيرُ




ولَقد شَهِدتُ الخيلَ وَهيَ مُغيرة ٌ

ولَقد شَهِدتُ الخيلَ وَهيَ مُغيرة ٌ ~~~ولَقد طَعَنْتُ مَجامِعَ الرَّبِلاتِ
ربلاتِ جودٍ تحتَ قدٍّ بارعٍ ~~~حلوِ الشمائلِ خيرة ِ الهلكاتِ
رَبِلاتِ خيلٍ ما تزالُ مغيرة ً ~~~يُقطِرنَ من علقٍ على الثُّنَّاتِ





ونفسكَ فانعَ ولاتنعَني


ونفسكَ فانعَ ولاتنعَني~~~ وداوِ الكُلومَ، ولا تُبرِقِ

دمتم في رعايته والى فرصة قامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شعراء الجاهلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
plage blanche :: الادب العربي-
انتقل الى: